بسم الله الرحمن الرحيم
السيرة الذاتية للعضو فارس الاسلام وليس الاحلام

رقم العضوية 17648

الاسم المستعار فارس الاسلام وليس الاحلام
آخر دخول للموقع 11/12/2018 10:32:39 م
أنا شاب من السعودية قبيلي مطلق ومرجع أصلي أخرى و أقيم في السعودية في مدينة الشرقية عمري 36 عدد الاطفال 5 مستواي التعليمي  جامعي  و بالنسبة لعملي فأنا موظف أهلي حالتي المادية ممتازة و بالنسبة لمستوى التدين فأنا داعية و حالتي الصحية سليم و بالنسبة للمواصفات الشكلية فأنا وسيم ولون بشرتي حنطية  و وزني 80  كجم و طولي 181  سم

و هذه معلومات أخرى تفصيلية عن شخصيتي :
بسم الله والحمد لله وصلاة ربي وسلامه على مصطفاه..
أما بعد
بالنسبة للمعلومات التي بالأعلى فهي غير دقيقة.. وسأترك تفاصيلها لاحقا..

,سأحاول تلخيص شخصيتي في الأسطر القادمة بإذن الله، وما سأذكره من صواب فهو من فضل الله عز وجل و ما يكون خلافه فهو من نفسي و الشيطان..
شخص باحث مثقف جاد في طلب العلم الديني و الدنيوي ومن فضل الله لدي قاعدة علمية بسيطة في بعض العلوم الشرعية.
باحث في التاريخ الإسلامي الحديث و القديم.
تربوي متخصص في علم التربية و الأجتماع خصوصا ما يتعلق بالإسرة و الحياة الزوجية و الاجتماعية وحل المشكلات المتعلقة بها.
ناقد وكاتب أدبي متواضع للنصوص الأدبية و الموضوعية.
أجيد التحدث بالإنجليزية ومطلع على كثير من الثقافات.

من ناحية التدين ولا أزكي على الله أحدا، فأرجو أن أكون ممن يسعى لتحقيق رضى الله تعالى عن طريق تحقيق العبودية له و حدة عز وجل. أحب الدين و أهله و كل ما يتعلق به. ليس لدي أي إنتماء أو تحزب بل أنا ضد الحزبية و ولائي لله عز وجل ولدينه فقط. أدين الله بوجوب إتباع العلماء الربانيين الراسخين. أنا لست من المتساهلين ومتتبعي الرخص و لست في المقابل من المتشددين أو التكفيريين بل أرجو أن اكون ممن يتبع الحق بدليله من أهل العلم الثقات.
دستوري الكتاب و السنة و لا أرضى أبدا بأقل من ذلك، نسأل الله الهداية والثبات. أحمل هم المسلمين و أعيش في الشارع الإسلامي لألامس جراحهم وأعيش همومهم و أعي مشكلاتهم.

من الناحية النفسية نفسيا فمن باب الإنصاف، أنا شخص ساااااخن جدا بشكل عام. و لكني و الحمد لله ممن يجتهد في كبح إنفعالاته و التحكم في ردود أفعاله...
- لدي شخصية قوية من فضل الله. فأنا جاد في تطبيق مبادئي و لا أخضع لضغوط العادات و الأعراف أثناء ذلك بل أعمد إلى مقاييس الشريعة و أطبقها ولو كنت وحدي ضد التيار بعون الله.
- أصنع قراراتي بعون الله وتوفيقه صناعة متقنة جدا بكل إستقلالية و لا أتسرع فيها. أتجنب العشوائية في التصرف فأنا منطقي جدا و لا أتخطى درجات التسلسل المنطقي في العادة. لا أقدم على أي أمر حتى أوفيه حقه من البحث و الدراسة قدر الامكان.
- أبحث عن تعريف واضح لكل ما حولي من المتغيرات و لا أحب التعامل بالمجاهيل أبدا.
- أعدائي : اليأس والجهل.
- أرفع شعار" سهل واضح بسيط ".
- السمو الأخلاقي هدف أسعى لتحقيقه في حياتي.
- أمقت اللؤم و أرجوأن أكون من أهل المروءة.
- أتعامل بشكل راقي و لا أسمح بمستويات متدنية في التعامل. إذا لم تتسم أي علاقة بالإيجابية أقوم بإلغائها فورا.
- حريص على إختيار جلسائي.
- قوي التأثير و سريع التأثر.
- أحب النقاش و الحوار الهادف. أحسن الإستماع و أحترم آراء الآخرين.
- لدي ملكة الآحساس بالآخر.
- أحفظ الود و أقدر الجميل و لا أنسى المعروف و أجتهد في رد الصنيع بإذن الله.
- لا أغضب لنفسي و لا أنتقم لها بإذن الله.
- أكره الكذب وأحتقر أهله، فهو يهدم علاقاتي الجادة فورا.
- لدي صورة و اضحة عن حقيقة الحب و هو مما أفردت له عناية خاصة في البحث و الدراسة النظرية و الميدانية، الحب روح الحياة ولا حياة بدون حب.

بالنسبة للعيوب و هي تتركز في الجانب النفسي:
يقال:
عاطفي زيادة.. عندك بساطة زائدة.. حساس.. بطيئ في إتخاذ قراراتك.. تُخدع بسهولة..
أكيد أن هذا ليس كل شيئ وأن هناك غيرها من العيوب والله المستعان. لكني بفضل الله أقبل النقد البناء بكل ترحيب وحرص لمعرفة عيوبي وعلاجها.

كل ماهو خير فيما ذكرته.. فهو محض امتنان من الله وحده.. فله المنة وله الفضل و له الحمد وله الشكر.
ويجب أن أقول أن ماذكرته مما يُحمَد من الصفات، فهو ذكر للحال الغالب، فلا يعني عدم وجود ضده مما لا يُحمَد أحيانا.

الشروط و الموصفات التي أرغب أن تكون في الطرف الآخر
أشترط أن تكون من الجنسية  بدون شروط والقبيلة بدون شروط وحالتها الاجتماعية بدون شروط ومرجع أصلها بدون شروط وتقيم في بدون شروط وأن يكون عمرها من بدون شروط إلى بدون شروط أتمنى أن يكون مستواها التعليمي بدون شروط وبالنسبة لطبيعة عملها فأرغب أن تكون بدون شروط وبالنسبة لحالتها المادية تكون بدون شروط وبالنسبة لمستوى التدين أرغب أن تكون ملتزمة داعية وحالتها الصحية بدون شروط وبالنسبة للمواصفات الشكلية : الجمال بدون شروط ولون البشرة بدون شروط ووزنها من بدون شروط كجم إلى بدون شروط كجم وطولها من بدون شروط سم الى بدون شروط سم
و هذه شروط تفصيلية في الطرف الآخر:
بعد طول البحث.. و الدراسة.. لموضوع الأزمة التي تعيشها أمتنا الإسلامية اليوم و جدت أن أفضل ما يمكن عمله الآن هو:
إنشاء جيل يحمل الهوية الإسلامية.
جيل لديه حصانة فكرية متضلع في معرفة لتلك الثوابت الإسلامية التي لا تخضع لأي مساومة..
جيل متحرر من عبودية الأهواء و الشهوات مستعد ليدفع بكل شيء ثمنا رخيصا في سبيل الله عز وجل.
جيل أرضع حب الله و أشرب الصدق مع الله ليكون خالص العبودية لله وحده ما امتد به العمر.
جيل يتخطى تلك العثرات ليبدأ من حيث انتهى الآخرون...
جيل.. يحقق مبدأ المؤمن القوي..
فهو قوي..
إيمانيا..
ونفسيا..
وجسديا..

وهنا يأتي دور.. الزوجة الصالحة..
الصادقة..
الجادة..
صادقة.. وجادة..
في حبها لله..
في رغبتها فيما عنده..
في بذلها لأجله..
في ترفعها عن لـُعاعة الدنيا..
في تعلقها بدار القرار..

صادقة..جادة..
تعلم جيدا..
من هي..
وماذا تريد..
وماهو دورها.. وماهي وظيفتها..
وكيف واين يجب ان تكون..

صادقة.. جادة..
في تبنيها لمبدأ..
جيل النصر..
لأنها تعلم..
أن القيام على جيل النصر..
يحتاج إلى الصدق.. والجدية..

من تحمل هذا الهم..
ولديها هذا الهدف..
وهي جادة وصادقة في ذلك..
فهي من أبحث عنها..
وأعلم يقينا..
أنها أيظا تبحث..
عن من يحمل هذا الهم..
ولديه نفس الهدف..
فهل أجدها..


هذه هي رسالتي باختصار... و التي أسعى للعمل بها أولا ثم لنشرها ثانيا...


أخيرا..
أرجو أن تكون قد ظهرت بعض ملامح شخصيتي من خلال هذه الكلمات المبعثرة ...
و أشكر كل من أمضى من وقته الثمين في قراءتها... وأذكر كل من كان له مرور على ملفي بوصية النبي صلى الله عليه وسلم: إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ أَوْ مِنْ نَفْسِهِ أَوْ مِنْ مَالِهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيُبَرِّكْهُ فَإِنَّ الْعَيْنَ حَقٌّ ) رواه أحمد في " المسند وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " فليبركه، أي فليدع له بالبركة.. فإذا رأيت شيئا أعجبك فالدعاء بالبركة.. وأرجوك.. إذا رأيت غير ذلك.. ألا أُعدَم من نصحك وتوجيهك. فإني والله.. بحاجة إليه.
أسأل الله أن يوفقنا جميعا لما يحبه و يرضاه...
وصلى الله على نبينا محمد.
 
  ارسال رسالة   إضافة للمفضلة

يجب عليك التسجيل للتمكن من ارسال الرسائل و الاستفادة من الميزات الاخرى للموقع
للتسجيل إضغط هنا
 
 
رقم الجوال
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور؟
 
 
أنا شاب وأرغب التسجيل
أنا فتاة وأرغب التسجيل
إتصل بنا